الرئيسية » 2015 » يونيو » 10 » قواعد الصيام لمرضى السكري الذين يسمح لهم بالصيام
13:39
قواعد الصيام لمرضى السكري الذين يسمح لهم بالصيام

قواعد الصيام لمرضى السكري الذين يسمح لهم بالصيام

الدكتور عزمي فريد*


الصيام عبادة الرحمة والتراحم ، تعم الرحمة الإلهية فيه على كل عباد الرحمن ، و ليست الغاية منه الجوع الشديد ، ولا التخمة الشديدة ، ولا الإضرار بصحة الصائم ، خصوصاً إذا كان مريضاً، بل هو عبادة تهدف إلى تحسين الصحة الجسـدية والنفسية والروحية للصائم ، فيشعر الإنسان السليم في رمضان ما يكابده الإنسان المريض.

من هم مرضى السكري الذين يمكن لهم أن يصوموا ؟
مرضى السكري من النمط الثاني الذين يعالجون بنوع واحد أو اثنان أو ثلاثة من الحبوب الفموية مع أو بدون جرعة إنسولين واحدة في اليوم ، بشرط وجود استقرار في مستويات سكر الدم لديهم ولم يصابوا بالمضاعفات السكرية المزمنة أو أي مرض عارض.

 

تعديل النظام الدوائي العلاجي للسكري عند المرضى الذين يمكن لهم أن يصوموا شهر رمضان:
آ – إذا كان يتناول الأقراص مرة واحدة صباحاً .. عليه أن يتناولها في رمضان مع وجبة الإفطار
ب – إذا كان يتناول الأقراص مرتان يومياً .. عليه أن يتناولها مع وجبتي الإفطار والسحور ، ولكن إذا أحس بأعراض انخفاض سكر الدم أثناء فترة الصيام النهارية فعليه الإفطار فوراً، ويستطيع تخفيض جرعة الدواء السحورية تفادياً من هذا الطارئ ( بأن يأخذ نصف حبة قبل السحور بدلاً من حبة كاملة ) أو حسب إرشادات الطبيب المعالج .
ج – إذا كان يتناول الحبوب ثلاث مرات في اليوم ، فعليه تناول الجرعة الأولى من الحبوب عند الإفطار والثانية في الساعة الحادية عشرة ليلاً مع وجبة طعام خفيفة، والثالثة مع وجبة السحور التي يجب أن تكون أقرب ما تكون إلى وقت أذان الإمساك .. ومن المهم جداً أن تنقص جرعة الساعة الحادية عشرة وجرعة السحور إذا كانت كمية الطعام في هذه الأوقات أقل من مقابلاتها ، أي وجبة الغداء ووجبة العشاء التي اعتاد على تناولها .
د – المرضى الذين يقتصر علاجهم على جرعة وحيدة في اليوم من الإنسولين متوسط التأثير يستطيع حقنها قبل الإفطار تحت الجلد.


نسبة السكر النهارية المقبولة أثناء يوم الصيام يجب أن تكون اكثر من 100ملغ /دل وأقل من 200ملغ/دل


يتوجب على مرضى السكري في شهر رمضان مراعاة الأمور التالية :
-1- ضرورة فحص سكر الدم يومياً طيلة شهر الصيام أربع مرات في اليوم لمراقبة تبدلات قيم سكر الدم، وعليه أن لا يعتمد على مجرد إحساسه بحالته العامة.
-2- تأخير فترة السحور إلى ما قبل أذان الإمساك بنصف ساعة.
-3- حقن الإنسولين السريع عند الوجبات وفق كمية الكربوهيدرات التي سيتناولها والتي يجب أن يمتلك الخبرة الكافية لتقديرها وفق نظام الحصص.
-4- تناول الماء والسوائل غير السكرية بكثرة في فترة السحور قبل أذان الفجر.
-5- عدم الإستمرار بالصيام إذا حدث هبوط أو ارتفاع في سكر الدم خلال فترة الصيام النهارية ، حتى لو بقي على أذان المغرب دقائق معدودات.

بماذا تختلف أيام الصيام عند السكريين عن الأيام العادية ؟
1- أصبحت الوجبات الطعامية كلها مسائية وليلية ، ولم يعد هناك وجبات نهارية.
2- لا يمكن في النهار شرب الماء ، ويعتبر نقص السوائل في الجسم خطراً على مريض السكري.
3- بقي العمل والجهد الحياتي نهارياً وخارج أوقات تناول الوجبات ، بينما أصبحت الحركة قليلة في الفترة التي يسمح فيها بتناول الطعام.
4- تزداد في النهار مخاطر نقص سكر الدم، بينما تزداد في الليل مخاطر ارتفاع سكر الدم.
5- أصبحت الوجبات الطعامية مقيدة بأذان المغرب والفجر وليس كما اعتدنا عليه من حيث ارتباطها بزمن بدء تأثير الإنسولين وذروته.
6- أصبحت مدة النوم المريح في الليل أقل منها في الأيام السابقة لشهر الصيام وهذا يؤدي إلى اضطراب السيطرة على سكر الدم.

في النهار .. و أثناء الصيام
1- يجب معايرة سكر الدم بين الساعتين 12 – 2 ظهراً لمراقبة إحتمالات حدوث هبوط سكر الدم :
فإذا كان رقم المعايرة 100ملغ/دل فما دون فيجب توقع حدوث هبوط سكر الدم ، وهنا ينبغي
الإفطار حتماً إذا ما انخفض رقم المعايرة دون 70ملغ / دل
وإذا كان رقم المعايرة فوق 100ملغ/دل ودون 200ملغ / دل ، يمكن الإستمرار بالصيام بأمان
وإذا كان رقم المعايرة 240 ملغ/دل فما فوق ، فيجب عندئذ شرب الماء بكثرة وأخذ الدواء الخافض لسكر الدم واستشارة الطبيب المختص فوراً ثم العودة إلى النظام العلاجي المألوف ، ولا تنسى أن تتحرى عن وجود الكيتون في البول .
2-  يجب تجنب بذل الجهد العضلي الصعب منعاً لحدوث هبوط سكر الدم إذا كان الإنسولين في الجسم بكمية وافرة ، ومنعاً من حدوث الحماض إن كانت كمية الإنسولين في الجسم قليلة جداً .
3- يجب تجنب الأماكن الحارة والمغلقة و المحصورة والشمس الحارة الساطعة وذلك تفادياً لحدوث نقص في سوائل الجسم.
4-  تجنب المواقف المسببة للتوتر ولا تكن سبباً لتوتر الآخرين.

فترة ما قبل الإفطار
أ – إذا كان رقم سكر الدم دون 70 ملغ/دل يجب الإفطار فوراً
ب – إذا كان رقم سكر الدم فوق 240ملغ/دل فذلك يعني أنك تتأثر بنقص السوائل في الجسم ولا ينبغي أن تتابع الصيام
ج – إذا كان رقم سكر الدم في المجال (110-130ملغ/دل) فحالتك مستقرة في الصيام.

 

دبلوم في الداء السكري من بريطانيا ، دبلوم تغذية من الجامعة الأمريكية في بيروت، طبيب أسنان، والمدير العلمي في البرنامج الوطني للسكري في وزارة الصحة – دمشق - سوريا

مشاهده: 1514 | أضاف: drsaaid | علامات: علاج، سكري، صيام، رمضان، قواعد، خلا | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الاسم *:
Email *:
كود *:
طريقة الدخول
التقويم
«  يونيو 2015  »
إثثأرخجسأح
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930
أصدقاء الموقع
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0